قرءان في قرءان

Quran within Quran

 

بِسْمِ ٱللَّهِ ٱلرَّحْمَٰنِ ٱلرَّحِيمِ

 

الحمد الله رَبِّ العالمين والصلاة والتسليم لأمر المُرسِل رحمةً للعالمين وءالهِ الطاهرين (ع).

 

فَلَا وَرَبِّكَ لَا يُؤْمِنُونَ حَتَّىٰ يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لَا يَجِدُوا۟ فِىٓ أَنفُسِهِمْ حَرَجًۭا مِّمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا۟ تَسْلِيمًۭا
{النساء ٦٥}

 

إِنَّ ٱللَّهَ وَمَلَٰٓئِكَتَهُۥ يُصَلُّونَ عَلَى ٱلنَّبِىِّ ۚ يَٰٓأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءَامَنُوا۟ صَلُّوا۟ عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا۟ تَسْلِيمًا
{الأحزاب ٥٦}

 

اللهُمَّ صَلِّ على مُحَمَّدٍ وءالِ مُحَمَّدٍ

 

 

الحمد لله الذي كشف لنا الغطاء في عام 2008 عن فهمٍ جديد للبُنية التحتية للقرءان حيث وُجِدَ أن سورة الفاتحة مبنية على أعدادٍ خاصةٍ تُستخدم في علم الجفر تعمل كمفاتيح سرية لفك الرسائل المُشفّرة تُسمى الأعداد الأولية وهي الأعداد التي لا تُقسم (بدون باقي) إلا على نفسها و1 مثل (2  3  5  7  11  13  17  19  23  29 ...)، وبينما الأعداد الأُخرى فتُسمى بالأعداد المُركّبة لكونها مُركّبة من حاصل ضرب أعداد أولية ومثالها (4  6  8  9  10  12  14  15  16  18  20  21 ...) وهذه تُستخدم في علم الجفر كمفاتيح علنية (لا سرية) لقفل الرسائل المقروءة. أما العدد 1 فهو وحدة بناء الأعداد ويُسمى بعدد الوحدة.

 

ولقد حيَّرَت الأعداد الأوّلية عُقول العُلماء على مدى العصور حيث لا توجد صيغة رياضية لتوزيعها بين الأعداد الطبيعية ولذا تُستخدَم في عِلم الجفر لتشفير الرسائل السرية. وقد وضع معهد Clay للرياضيات جائزة مليون دولار لمَن يتمكن من إثبات أو نفي فرضية رَيمَن (Riemann Hypothesis) لأهميتها في فك لغز توزيع الأعداد الأوّلية بين الأعداد الأُخرى.

 

فيعتمد علم الجفر الحديث (Public Key Cryptography) على صعوبة تحليل الأعداد المُركّبةِ من حاصل ضرب عددان أوليان كبيران (مؤلفان من مئات الى ءالاف المراتب) فكلما كَبُرَ بعشر مراتب العدد تطَلَّبَ تحليله ضعف الوقت تقريباً (ln 10 ~= 2.3) فحتى أسرع الحاسبات الكلاسيكية (Supercomputers) تحتاج الى سنين لتحليل الأعداد الكبيرة، ولربما تستطيع الحاسبات الكمّية (Quantum Computers) والتي هي حالياً قيد التجارب تحليل الأعداد الكبيرة مستقبلاً (20~ سنة) بأوقات مقبولة وبالتالي تستطيع فك الرسائل الحالية بسهولة ولكن الرسائل المستقبلية ستطوّل مفاتيحُها هي الأُخرى ويستمر السباق هكذا، والله أعلم.

 

الأعداد الأولية نادرة وثمينة فكلما زادت المراتب قلت نسبة الأعداد الأولية بين بقية الأعداد المُركَبة المتوافرة بكثرة. وألأعداد الأولية ذوات مجاميع مراتب أولية أكثر نُدرة بعد.

 

ولقد سَمّينا الأعداد الأولية ذوات مجاميع مراتب أولية أعداد أولية جمعية مثل
(2  3  5  7  11  23  29 ...) ومنحناها اللون الأزرق في برنامجنا QuranCode
.

 

وبينما سَمّينا الأعداد الأولية ذوات مجاميع مراتب غير أولية أعداد أولية غير جمعية مثل
(13  17  19  31  37 ...) ومنحناها اللون الأخضر في برنامجنا QuranCode
.

 

 ولنفس السبب سَمّينا الأعداد المُركّبة ذوات مجاميع مراتب مُركّبة أعداد مُركّبة جمعية مثل
(4  6  8  9  15  18  22  24 ...) ومنحناها اللون الأحمر في برنامجنا QuranCode
.

 

 وبينما سَمّينا الأعداد المُركّبة ذوات مجاميع مراتب غير مُركّبة أعداد مُركّبة غير جمعية مثل
(10  12  14  16  20  21  25 ...) ومنحناها اللون البُنّي في برنامجنا QuranCode
.

 

سورة الفاتحة مبنية على الأعداد الأولية حيث إنها مكونة من 7 ءايات و29 كلمة و139 حرف وكل هذه الأعداد هي أعداد أولية ومجموع مراتب كلٌ منها هو عددُ أوليٌ أيضاً (7=7 ، 9+2=11، 9+3+1=13). وأن رصف هذه الأعداد الأولية (7، 29، 139) من اليمين الى اليسار (139297) ومن اليسار الى اليمين (729139) هي الأُخرى أعداد أولية وبمجاميع مراتب أولية أيضاً (7+9+2+9+3+1=31) و(9+3+1+9+2+7=31). بل القرءان كله مُبنى على الأعداد الأولية فعند إعتبار سورة الفاتحة مفتاح القرءان تصبح بقية السور رسالة مشفرة وبدليل الأعداد الأولية ذوات مجاميع مراتب أولية:

 

الكتاب        = مفتاح + رسالة مشفرة

114 سورة  =  1     + 113

6236 ءاية  =  7     + 6229

 

وهذه الأعداد هي الأُخرى أعداد أولية (113، 6229) وبمجاميع مراتب أولية (3+1+1=5، 9+2+2+6=17).

 

هذا من جانب، ومن جانب ءاخر فإن:

أوّل 7 ءايات في القرءان مكونة من 29 كلمة.

اخر 7 ءايات في القرءان مكونة من 29 كلمة.

أوّل 7 كلمات في القرءان مكونة من 29 حرف.

اخر 7 كلمات في القرءان مكونة من 29 حرف.

 


 

لاحظ أن سابع عدد أولي ذو مجموع مراتب أولي هو 29  (2  3  5  7  11  23  29  ...)،

 

ولاحظ أن سابع عدد أولي من نوع 4n+1 مساوٍ لمربعين والمُسمى "Fermat Prime" هو
29 = 4×7 + 1 = 22 + 52. ومجموع أساسَي المُربعان 2 + 5 = 7 وتبدو هذه الصفة فريدة لـ 29 فقط.

 

والعجب كل العجب إن توظيف الأعداد الأولية في القرءان لم يقتصر على الحروف والكلمات والـءايات والسور فحسب بل حتى نقاط الحروف، فعدد نقاط سورة الفاتحة يساوي 56 وهذا هو تسلسل العدد الأولي 263 المساوي لمجموع حروف وحركات السورة (139 + 124 = 263) وهو أيضاً قيمة الجُمّل الأولية (Primalogy) لعبارة (أُمُّ ٱلْكِتَٰبِ) وهي وظيفة سورة الفاتحة كأم لتوليد كتابها:

 

ا    م       ا    ل    ك   ت   ب 

2 + 89   +   2 + 83 + 79 + 5 + 3 = 263

 

  

1

ء

79

ك

47

ض

19

د

2

ا

83

ل

53

ط

23

ذ

3

ب

89

م

59

ظ

29

ر

5

ت

97

ن

61

ع

31

ز

7

ث

101

ه

67

غ

37

س

11

ج

103

و

71

ف

41

ش

13

ح

107

ي

73

ق

43

ص

17

خ

نظام تقييم الجُمَل الأوّلي

 

علماً أن تطبيق نظام تقييم الجُمَل الأوّلي أعلاه على حروف سُورة الفاتحة يُنتِج قيمة أولية (8317) بمجموع مراتب أوّلي (7+1+3+8=19) وتطبيقه على حروف سُورة الإخلاص يُنتِج قيمة أولية (4201) بمجموع مراتب أوّلي (1+0+2+4=7) مع البسملة وقيمة أولية (3167) بمجموع مراتب أوّلي (7+6+1+3=17) بدون البسملة.

وأما على مستوى الـءايات فتطبيق نظام تقييم الجُمَل الأوّلي على حروف ءاية الكرسي يُنتِج قيمة أولية (11261) بمجموع مراتب أوّلي (1+6+2+1+1=11) وتطبيقه على حروف ءاية الرحمن (فبأي ءالاء ربكما تكذبان) ذات الـ 4 كلمات والمكررة 31 مرة يُنتِج قيمة أولية (683) بمجموع مراتب أوّلي (3+8+6=17) علماً أن 683 هو العدد الأولي الـ 124 أو 4×31.

وأما على مستوى الكلمات فتطبيق نظام تقييم الجُمَل الأوّلي على حروف كلمة الـلـه يُنتِج قيمة أولية (269) بمجموع مراتب أوّلي (9+6+2=17)  وتطبيقه على حروف كلمة الرحمن يُنتِج قيمة أولية (313) بمجموع مراتب أوّلي (3+1+3=7). وأما كلمة محمد (ص) التي تكررت في القرءان أربع مرات فقيمتها الأولية تساوي 210 = 2 × 3 × 5 × 7 أي حاصل ضرب أول أربع أعداد أولية ليشير الى النور الأول من الفلق، والله أعلم.

 

وبالإضافة الى أن أوّل 7 كلمات في سورة الفاتحة (بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب) مكونة من 29 حرف فأن عدد حروف الـكلمات الأوّلى من كل ءاية (بسم، الحمد، الرحمن، ملك، اياك، اهدنا، صرط) هو 29 أيضاً. فإجمالياً هنالك 79940 طريقة لإختيار 7 كلمات ذوات 29 حرفاً في سورة الفاتحة ولربما كل طريقة تولّد كلمة قرءانية من الـ 77878 كلمة في القرءان والأكثر من هذا هنالك !7 = 5040 تسلسل كلمات مختلف لكل طريقة وبالتالي هنالك 79940× 5040 = 402897600 طريقة لتوليد كلمات وحروف القرءان الـ 327792 والله أعلم.

فسورة الفاتحة سُميت بالفاتحة لا لكونها إفتتاح للقرءان العظيم فحسب بل لكونها مفتاح لفك شفرته حيث تشهد الحروف النورانية في فواتح 29 سورة (ا ل م ص ر ك ه ي ع ط س ح ق ن) على أنه "نص حكيم له سر قاطع" وسره القاطع هو القرءان الكريم المكنون بداخله كما يقول الله سبحانه وتعالى في سورة الواقعة ءايات 75 - 79:

 

إِنَّهُۥ لَقُرْءَانٌۭ كَرِيمٌۭ {٧٧} فِى كِتَٰبٍۢ مَّكْنُونٍۢ {٧٨} لَّا يَمَسُّهُۥٓ إِلَّا ٱلْمُطَهَّرُونَ {٧٩}

 

وهنا كلمة يَمَسُّهُۥ لا تعني اللَمس (المادي المرئي) للكتاب بل المَس (الطاقّي الغير مرئي) للقرءان المكنون بداخله (حيث إن صفة مَّكْنُونٍ تعود على القرءان لا على الكتاب) وإختراق الغشاء الرقمي (ذو الخمس طبقات) للوصول الى القرءان الكريم الداخلي وإستخراج علوُمهِ ولا يُأذنُ بذلك إلا للمطهرون وهُم أهلُ البيتِ عليهم السلام كما يقول الله سبحانه وتعالى في سورة الأحزاب ءاية 33:

 

وَقَرْنَ فِى بُيُوتِكُنَّ وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ ٱلْجَٰهِلِيَّةِ ٱلْأُولَىٰ ۖ وَأَقِمْنَ ٱلصَّلَوٰةَ وَءَاتِينَ ٱلزَّكَوٰةَ وَأَطِعْنَ ٱللَّهَ وَرَسُولَهُۥٓ ۚ
إِنَّمَا يُرِيدُ ٱللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ ٱلرِّجْسَ أَهْلَ ٱلْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًۭا {٣٣}

 

لا حظ أن جزئي الـءاية يشكلان نسبه ذهبية بعدد حروفهما:

57  ÷ 47       =~ 1.5957446808510638297872340425532

122 ÷ 75       =~ 1.6266666666666666666666666666667

1.6180339887498948482045868343656 =~ النسبة الذهبية

 


 

ومن هذا كله يمكننا أن نستنتج بأن القرءان مُبنى رقمياً بشكل مُحكم وسُميَّ بالقرءان لا لكونه مقروء فحسب حيث أن كل الكتب تُكتَب لكي تُقرأ ولكن لكونه مقروء بالرغم من أنه مُشفَّر على مستوى السورة كأدنى حيث تعمل السورة كسورحماية (رقمي) يحمي ما في داخله من أسرار حيث أن الله سبحانه وتعالى يتحدى الإنس والجّن بالإتيان بـ حديث مثله، قرءان، عشر سُوَر، سورة، ومرة ثانية سورة لا بـءاية فالـءية غير محمية رقمياً وإنما هي لُبنة في السور العظيم في سورتها بحجم ربما مختلف عن اللُبن الءُخرى لتعقيد نظام الحماية، وهذا يعلل وجوب قراءة سورة كاملة (وليس جزء من سورة) بعد سورة الفاتحة في كل ركعة من الصلاة لكسب ثواب تلك السورة في القران العظيم الخارجي وثوابها في القران الكريم الداخلي والله أعلم.

 

وبالرغم من أن النص الخارجي (القرءان العظيم) يبين لنا قوانين الحياة الدنيا للعيش بسلام، فإن النص الداخلي (القرءان الكريم) - بعد أن يُظهرهُ الإمام المهدي (قربَّ الله فرجه الشريف) سيفتح لنا 25 باباً جديداً من العلم حسب الروايات الموثقة لإستخراج كل خيرات الأرض والعيش بقسطٍ وعدلٍ بعدما مُلئت ظلماً وجوراً والله أعلم.

 

فقرءانِنا الخارجي ذو النص المُعجز المُشتق أصلاً من النص الداخلي (لَّا يَأْتِيهِ ٱلْبَٰطِلُ مِنۢ بَيْنِ يَدَيْهِ وَلَا مِنْ خَلْفِهِۦ) وما يبدو لأول وهلة أخطاء (أستغفر الله) من حروف ناقصة مُعوّضة بحروف خنجرية، وحروف زائدة مُصَمَّتة، وحروف مُبدلة بحروف ذوات أصوات مشابهة، وحروف مُفصلة عن كلماتها ومُلصقة بالكلمات التي تسبقها، وكلمات مُدمجة، وكلمات مُجزءة، وجمل بتسلسل كلمات غير مُعتاد عليه، وكلمات بحروف أو حركات لا تناسب إعرابها، وءايات مكونة من حروف فقط، وءايات مُعادة، وءايات لا تلتزم بإتمام الجُملة، و 29 سورة تبدأ بحروف مقطعة، وسورة بدون بسملة، ولكن الراسخون في العلم من المسلمين يقولون (ءَامَنَّا بِهِۦ كُلٌّۭ مِّنْ عِندِ رَبِّنَاوالراسخون في العلم من الذين هادوا (يُؤْمِنُونَ بِمَآ أُنزِلَ إِلَيْكَ وَمَآ أُنزِلَ مِن قَبْلِكَ). إعلم أن أهل البيت عليهم السلام أعلى بكثير من علماء بني إسرائيل الراسخون في العلم وبالتالي ليسو هم المقصودين في الـءاية التالية:

 

هُوَ ٱلَّذِىٓ أَنزَلَ عَلَيْكَ ٱلْكِتَٰبَ مِنْهُ ءَايَٰتٌۭ مُّحْكَمَٰتٌ هُنَّ أُمُّ ٱلْكِتَٰبِ وَأُخَرُ مُتَشَٰبِهَٰتٌۭ ۖ فَأَمَّا ٱلَّذِينَ فِى قُلُوبِهِمْ زَيْغٌۭ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَٰبَهَ مِنْهُ ٱبْتِغَآءَ ٱلْفِتْنَةِ وَٱبْتِغَآءَ تَأْوِيلِهِۦ ۗ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُۥٓ إِلَّا ٱللَّهُ ۗ وَٱلرَّٰسِخُونَ فِى ٱلْعِلْمِ يَقُولُونَ ءَامَنَّا بِهِۦ كُلٌّۭ مِّنْ عِندِ رَبِّنَا ۗ وَمَا يَذَّكَّرُ إِلَّآ أُو۟لُوا۟ ٱلْأَلْبَٰبِ  {ال عمران  7}

 

فَبِظُلْمٍۢ مِّنَ ٱلَّذِينَ هَادُوا۟ حَرَّمْنَا عَلَيْهِمْ طَيِّبَٰتٍ أُحِلَّتْ لَهُمْ وَبِصَدِّهِمْ عَن سَبِيلِ ٱللَّهِ كَثِيرًۭا {النساء 160}

وَأَخْذِهِمُ ٱلرِّبَوٰا۟ وَقَدْ نُهُوا۟ عَنْهُ وَأَكْلِهِمْ أَمْوَٰلَ ٱلنَّاسِ بِٱلْبَٰطِلِ ۚ وَأَعْتَدْنَا لِلْكَٰفِرِينَ مِنْهُمْ عَذَابًا أَلِيمًۭا {النساء 161}

لَّٰكِنِ ٱلرَّٰسِخُونَ فِى ٱلْعِلْمِ مِنْهُمْ وَٱلْمُؤْمِنُونَ يُؤْمِنُونَ بِمَآ أُنزِلَ إِلَيْكَ وَمَآ أُنزِلَ مِن قَبْلِكَ ۚ وَٱلْمُقِيمِينَ ٱلصَّلَوٰةَ ۚ وَٱلْمُؤْتُونَ ٱلزَّكَوٰةَ وَٱلْمُؤْمِنُونَ بِٱللَّهِ وَٱلْيَوْمِ ٱلـءاخِرِ أُو۟لَٰٓئِكَ سَنُؤْتِيهِمْ أَجْرًا عَظِيمًا {النساء 162}

 

فلكل حرف أربع مواقع (في كلمته، في ءايته، في سورته، في القرءان) وأربع مسافات عن مثيله السابق (كم حرف بينهما، كم كلمة بينهما، كم ءاية بينهما، كم سورة بينهما).

 

ولكل كلمة ثلاث مواقع (في ءايتها، في سورتها، في القرءان)
وثلاث مسافات عن مثيلتها السابقة (كم كلمة بينهما، كم ءاية بينهما، كم سورة بينهما).

 

ولكل ءاية موقعين (في سورتها، في القرءان) ومسافتين عن مثيلتها السابقة (كم ءاية بينهما، كم سورة بينهما).

 

ولكل سورة موقع (في القرءان) ولا مسافة عن مثيلتها لأنه لا توجد سوَر متماثلة.

 

فهذه 4+4+3+3+2+2+1 = 19 متغيراً تتحكم بتقييم كل حرف وكلمة وءاية وسورة

وربما هذا ما أراده الله سيحانه وتعالى في سورة المُدَّثِر ءاية 30 - 35:

عَلَيْهَا تِسْعَةَ عَشَرَ {٣٠}  وَمَا جَعَلْنَآ أَصْحَٰبَ ٱلنَّارِ إِلَّا مَلَٰٓئِكَةًۭ ۙ وَمَا جَعَلْنَا عِدَّتَهُمْ إِلَّا فِتْنَةًۭ لِّلَّذِينَ كَفَرُوا۟ لِيَسْتَيْقِنَ ٱلَّذِينَ أُوتُوا۟ ٱلْكِتَٰبَ وَيَزْدَادَ ٱلَّذِينَ ءَامَنُوٓا۟ إِيمَٰنًۭا ۙ وَلَا يَرْتَابَ ٱلَّذِينَ أُوتُوا۟ ٱلْكِتَٰبَ وَٱلْمُؤْمِنُونَ ۙ وَلِيَقُولَ ٱلَّذِينَ فِى قُلُوبِهِم مَّرَضٌۭ وَٱلْكَٰفِرُونَ مَاذَآ أَرَادَ ٱللَّهُ بِهَٰذَا مَثَلًۭا ۚ كَذَٰلِكَ يُضِلُّ ٱللَّهُ مَن يَشَآءُ وَيَهْدِى مَن يَشَآءُ ۚ وَمَا يَعْلَمُ جُنُودَ رَبِّكَ إِلَّا هُوَ ۚ وَمَا هِىَ إِلَّا ذِكْرَىٰ لِلْبَشَرِ {٣١} كَلَّا وَٱلْقَمَرِ {٣٢} وَٱلَّيْلِ إِذْ أَدْبَرَ {٣٣} وَٱلصُّبْحِ إِذَآ أَسْفَرَ {٣٤} إِنَّهَا لَإِحْدَى ٱلْكُبَرِ {٣٥}

 

وبالتالي مواقع ومسافات الحروف والكلمات والـءايت والسُوَر هو مقصود وليس بأخطاء أبداً، فإن لله سبحانه وتعالى لم يُوعد بكتابٍ عربيٍ (كتابةً) بل بقرءان بلسان عربي (صوتاً) وكلمة عربي هي في الحقيقة صفة للغة وليست إسم لها وتعني لا إعوجاج فيه والدليل على ذلك وصف "الحكم" بالعربي أيضاً في سورة الرعد ءاية 37:

 

وَكَذَٰلِكَ أَنزَلْنَٰهُ حُكْمًا عَرَبِيًّۭا ۚ وَلَئِنِ ٱتَّبَعْتَ أَهْوَآءَهُم بَعْدَمَا جَآءَكَ مِنَ ٱلْعِلْمِ مَا لَكَ مِنَ ٱللَّهِ مِن وَلِىٍّۢ وَلَا وَاقٍۢ {٣٧}

 

 

 سورة

114

=

القرءان

 

الزوجي

الفردي

المجموع

الـءايات

الرقم

السورة

8

 

8

7

1

الفاتحة

288

 

288

286

2

البقرة

 

203

203

200

3

آل عمران

180

 

180

176

4

النساء

 

125

125

120

5

المائدة

 

171

171

165

6

الأنعام

 

213

213

206

7

الأعراف

 

83

83

75

8

الأنفال

138

 

138

129

9

التوبة

 

119

119

109

10

يونس

134

 

134

123

11

هود

 

123

123

111

12

يوسف

56

 

56

43

13

الرعد

66

 

66

52

14

ابراهيم

114

 

114

99

15

الحجر

144

 

144

128

16

النحل

128

 

128

111

17

الإسراء

128

 

128

110

18

الكهف

 

117

117

98

19

مريم

 

155

155

135

20

طه

 

133

133

112

21

الأنبياء

100

 

100

78

22

الحج

 

141

141

118

23

المؤمنون

88

 

88

64

24

النور

102

 

102

77

25

الفرقان

 

253

253

227

26

الشعراء

120

 

120

93

27

النمل

116

 

116

88

28

القصص

98

 

98

69

29

العنكبوت

90

 

90

60

30

الروم

 

65

65

34

31

لقمان

62

 

62

30

32

السجدة

106

 

106

73

33

الأحزاب

88

 

88

54

34

سبإ

80

 

80

45

35

فاطر

 

119

119

83

36

يس

 

219

219

182

37

الصافات

126

 

126

88

38

ص

114

 

114

75

39

الزمر

 

125

125

85

40

غافر

 

95

95

54

41

فصلت

 

95

95

53

42

الشورى

132

 

132

89

43

الزخرف

 

103

103

59

44

الدخان

82

 

82

37

45

الجاثية

 

81

81

35

46

الأحقاف

 

85

85

38

47

محمد

 

77

77

29

48

الفتح

 

67

67

18

49

الحجرات

 

95

95

45

50

ق

 

111

111

60

51

الذاريات

 

101

101

49

52

الطور

 

115

115

62

53

النجم

 

109

109

55

54

القمر

 

133

133

78

55

الرحمن

152

 

152

96

56

الواقعة

86

 

86

29

57

الحديد

80

 

80

22

58

المجادلة

 

83

83

24

59

الحشر

 

73

73

13

60

الممتحنة

 

75

75

14

61

الصف

 

73

73

11

62

الجمعة

74

 

74

11

63

المنافقون

82

 

82

18

64

التغابن

 

77

77

12

65

الطلاق

78

 

78

12

66

التحريم

 

97

97

30

67

الملك

120

 

120

52

68

القلم

 

121

121

52

69

الحاقة

114

 

114

44

70

المعارج

 

99

99

28

71

نوح

100

 

100

28

72

الجن

 

93

93

20

73

المزمل

130

 

130

56

74

المدثر

 

115

115

40

75

القيامة

 

107

107

31

76

الانسان

 

127

127

50

77

المرسلات

118

 

118

40

78

النبإ

 

125

125

46

79

النازعات

122

 

122

42

80

عبس

110

 

110

29

81

التكوير

 

101

101

19

82

الإنفطار

 

119

119

36

83

المطففين

 

109

109

25

84

الإنشقاق

 

107

107

22

85

البروج

 

103

103

17

86

الطارق

106

 

106

19

87

الأعلى

114

 

114

26

88

الغاشية

 

119

119

30

89

الفجر

110

 

110

20

90

البلد

106

 

106

15

91

الشمس

 

113

113

21

92

الليل

104

 

104

11

93

الضحى

102

 

102

8

94

الشرح

 

103

103

8

95

التين

 

115

115

19

96

العلق

102

 

102

5

97

القدر

106

 

106

8

98

البينة

 

107

107

8

99

الزلزلة

 

111

111

11

100

العاديات

112

 

112

11

101

القارعة

110

 

110

8

102

التكاثر

106

 

106

3

103

العصر

 

113

113

9

104

الهمزة

110

 

110

5

105

الفيل

110

 

110

4

106

قريش

114

 

114

7

107

الماعون

 

111

111

3

108

الكوثر

 

115

115

6

109

الكافرون

 

113

113

3

110

النصر

116

 

116

5

111

المسد

116

 

116

4

112

الإخلاص

118

 

118

5

113

الفلق

120

 

120

6

114

الناس

6236

6555

12791

6236

6555

المجموع

عدد المجاميع الفردية  =  عدد المجاميع الزوجية  =  57

 6555 =  مجموع أرقام السور  =  مجموع المجاميع الفردية

مجموع ءايات السور  =  مجموع المجاميع الزوجية  =  6236

319

=

 

6236

--

6555

 

 

 

 

 

الهمزة

المجموع

الـءايات

الرقم

السورة

الله سبحانه وتعالى يعلمنا أن نحسب الهمزة حرفاً في وَبِٱلـءاخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ

وليس في

يَسْـَٔلُونَكَ عَنِ ٱلْأَنفَالِ

114

99

15

الحجر

114

75

39

الزمر

114

44

70

المعارج

114

26

88

الغاشية

114

7

107

الماعون

570

251

319

المجموع

 

لماذا أول صفحتان من القرءان قصيرتان جداً ويختلفان عن باقي الصفحات؟

319

=

عدد حروف أول صفحتين في القرءان (مع همزة وبالـءاخرة)

319

=

عدد حروف أول 7 ءايات في صفحة 3  (مع همزة الـءاخر)


 

والـءان إنظر كيف يُوظَّف الله سبحانه تعالى سورة الأعلى برقم 87 بـ 19 ءاية بحاصل ضرب (1653) ليمنع سورة الحديد برقم 57 بـ 29 ءاية ذات نفس حاصل الضرب (1653) من تغير موقعها (57) في جداول ضرب أرقام السور بـءاياتها حسب تسلسل الكتاب، حسب حاصل الضرب تصاعدياً، وحسب حاصل الضرب تنازلياً:

 

القرءان  وسورة  الحديد

 

الضرب▼

الـءايات

الرقم

السورة

 

الضرب ▲

الـءايات

الرقم

السورة

 

الضرب

الـءايات

الرقم

السورة

 

6734

182

37

الصافات

 

7

7

1

الفاتحة

 

7

7

1

الفاتحة

 

5902

227

26

الشعراء

 

309

3

103

العصر

 

572

286

2

البقرة

 

5376

96

56

الواقعة

 

324

3

108

الكوثر

 

600

200

3

آل عمران

 

4290

78

55

الرحمن

 

330

3

110

النصر

 

704

176

4

النساء

 

4144

56

74

المدثر

 

424

4

106

قريش

 

600

120

5

المائدة

 

3850

50

77

المرسلات

 

448

4

112

الإخلاص

 

990

165

6

الأنعام

 

3827

89

43

الزخرف

 

485

5

97

القدر

 

1442

206

7

الأعراف

 

3634

46

79

النازعات

 

525

5

105

الفيل

 

600

75

8

الأنفال

 

3588

52

69

الحاقة

 

555

5

111

المسد

 

1161

129

9

التوبة

 

3536

52

68

القلم

 

559

43

13

الرعد

 

1090

109

10

يونس

 

3400

85

40

غافر

 

565

5

113

الفلق

 

1353

123

11

هود

 

3360

42

80

عبس

 

572

286

2

البقرة

 

1332

111

12

يوسف

 

3344

88

38

ص

 

600

200

3

آل عمران

 

559

43

13

الرعد

 

3286

62

53

النجم

 

600

120

5

المائدة

 

728

52

14

ابراهيم

 

3120

40

78

النبإ

 

600

75

8

الأنفال

 

1485

99

15

الحجر

 

3080

44

70

المعارج

 

654

6

109

الكافرون

 

2048

128

16

النحل

 

3060

60

51

الذاريات

 

682

11

62

الجمعة

 

1887

111

17

الإسراء

 

3000

40

75

القيامة

 

684

6

114

الناس

 

1980

110

18

الكهف

 

2988

83

36

يس

 

693

11

63

المنافقون

 

1862

98

19

مريم

 

2988

36

83

المطففين

 

704

176

4

النساء

 

2700

135

20

طه

 

2970

55

54

القمر

 

728

52

14

ابراهيم

 

2352

112

21

الأنبياء

 

2925

75

39

الزمر

 

749

7

107

الماعون

 

1716

78

22

الحج

 

2714

118

23

المؤمنون

 

752

8

94

الشرح

 

2714

118

23

المؤمنون

 

2700

135

20

طه

 

760

8

95

التين

 

1536

64

24

النور

 

2670

30

89

الفجر

 

780

13

60

الممتحنة

 

1925

77

25

الفرقان

 

2596

59

44

الدخان

 

780

12

65

الطلاق

 

5902

227

26

الشعراء

 

2548

49

52

الطور

 

784

8

98

البينة

 

2511

93

27

النمل

 

2511

93

27

النمل

 

792

12

66

التحريم

 

2464

88

28

القصص

 

2464

88

28

القصص

 

792

8

99

الزلزلة

 

2001

69

29

العنكبوت

 

2409

73

33

الأحزاب

 

816

8

102

التكاثر

 

1800

60

30

الروم

 

2356

31

76

الانسان

 

854

14

61

الصف

 

1054

34

31

لقمان

 

2352

112

21

الأنبياء

 

882

18

49

الحجرات

 

960

30

32

السجدة

 

2349

29

81

التكوير

 

936

9

104

الهمزة

 

2409

73

33

الأحزاب